Sunday, April 15, 2007

فى تونس .. المرأة سعيدة و منشكحة

مقالة بالاهرام


طبعا فى ظل القيادة الحكيمة للرئيس التونسى زين ال(عابدين) بن على
الذى صرح من قبل بأن الحج عادة وثنية
تتمتع المرأة التونسية بالديموقراطية و الحرية و التقدم
هذا ما تنقله الينا الاهرام

و لكن دعنا نرى هذه المقالة ايضا عن المرأة التونسية


علمت لجنة الدفاع عن المحجبات بتونس أن البوليس التونسي قد دأب في الأيام الأخيرة على اعتقال الفتيات المحجبات و حجزهن في مخافر الشرطة البعيدة النائية عن مساكنهم الأصلية و إيقافهن مدة 24 ساعة إلى حين إعلام الولي و طلب حضوره للإمضاء على محاضر و التزامات تتعهد فيها المرأة المتحجبة بنزع حجابها و يمضي الولي على محضر بحث آخر في محاولة مفضوحةلاجبار الأولياء للضغط على النساء المتحجبات لنزع الحجاب و تجاوز واضح لما ينص عليه القانون التونسي من كون سن الثامنة عشر هو سن المسائلة الجزائية و سن العشرين هو سن المسائلة المدنية لامتلاك المرأة أو الرجل في هذه السن الأهلية القانونية.و بالتالي فالبوليس التونسي يعتبر النساء المحجبات مهما بلغت أعمرهن قاصرات يحتجن للتأديب و التوجيه من قبل أوليائهم و هو ما يحدث أحيانا حيث يعمد بعض الأولياء بضرب بناتهن أو نسائهن و منعهن من الخروج من المنزل لدفعهن للتخلي عن الحجاب نتيجة المضايقات المستمرة و الاهانات المتواصلة للنساء المحجبات و أوليائهن.
كما بلغنا أن إحدى النسوة العملات و تبلغ من العمر32سنة تعرضت للإيقاف بمعتمد ية تكلسه من ولاية نابل و تم اقتيادها بكل تغطرس لمركز الشرطة الخاص بولاية نابل الذي يبعد عن معتمد ية تكلسه مسافة 50كلم و لما رفضت هذه المرأة نزع حجابها قام أعوان الأمن بافتكاك بطاقة الهوية و القيام بتعنيفها مستعملين الأيادي و الأقدام و عصا البوليس كما وجهو لها كلمات غاية في القبح من قبيل " يا عاهرة " و " يا فاجرة " و توالت هذه الشتائم و تواصل معه إصرار هذه المرأة على عدم نزعها لحجابها فهددوها بالاغتصاب مدعين أنهم هم الحاكم و لا أحد سيجيرها منهم لن تجد من يسمع شكواها أو ينصفها إن هم اغتصبوها.
>هذا و قد بلغنا أيضا أن نفس الواقعة حدثت في نفس مركز الأمن بنابل بأنه عندما رفضت المرأة المتحجبة نزع حجابها حاول أحد أعوان البوليس تجريدها من جلبابها مهددا إياها بالاغتصاب قائلا أنه " إذا كنت تحاولين إثبات شرفك بحجابك فسنهتك عرضك و أنت ترتد ينه". و لم تستطع المرأة الإفلات منهم لا بالدموع و لا بالشكوى إلى حين حضور وليها المغلوب على أمره الذي ترجاهم الإفراج عن ابنته واعدا إياهم بإجبارها على نزع حجابها ممضيا في ذلك على محضر بحث.
و نعلمكم أن المرأتين الآنفتي الذكر قد رفضتا التصريح بأسمائهن خوفا من نقمة البوليس التونسي و قالتا أن إحدى النسوة المتحجبات اللاتي رفضن نزع حجابهن قد وقع حجزهن في زنزانات فردية داخل مركز الشرطة و أمضين الليل هناك .وتعيش المرأتان حالة نفسية خطيرة جدا كما انقطعت إحداهما عن العمل لتلزم بيتها. هذا و قد قام البوليس التونسي بنسخ أرقام الهواتف الموجودة في هاتفهما الجوال و أخذ أرقامهما و أمر إحداهما بلزوم منطقة إقامتها و عدم الخروج منها إلا بعد إعلام مركز الشرطة المتواجد في منطقتها أصبحت المرأة المسكينة تحت المراقبة الإدارية و تعيش إقامة جبرية في منزلها دون أي وجه حق و دون أية مخالفة قانونية أو حكم قضائي.و نظرا لكل ما سبق تعتبر لجنة الدفاع عن المحجبات بتونس أن ما يقوم به البوليس التونسي أصبح عبارة عن تحرش جنسي بالمرأة المتحجبة و يدخل أيضا تحت طائلة الجرم الجزائي باعتبار محاولة الاغتصاب و التهديد به جرم قانوني يعاقب عليه القانون التونسي بنفس عقوبة عملية الاغتصاب
و تهيب اللجنة بكل أحرار المجتمع التونسي و العالم العربي و الإسلا مي لمساندة النساء المحجبات في تونس ضحايا قمع و إرهاب الدولة و تدعو كافة جمعيات و لجان المجتمع المدني الوطنية و العالمية للضغط على الحكومة التونسية من أجل إيقاف حملتها الظالمة على هذا الشعب المستضعف
نقلا عن اخبار مكتوب
بتاريخ 3-4-2007

نلمس هنا غيرة الاعلام المصرى على اخواتنا المسلمات
عن طريق نقل صورة شفافة عن واقع الحال هناك

كش ملك

7 comments:

امام الجيل said...

حسبنا الله ونعم الوكيل هما ارتضوا بالحياة العلمانية وفاكرين انهم بكده هيبقوا متقدمين وزى الغرب وبيحاربوا كل شئ وكل رمز يرمز للاسلام فى البلاد وده نهج كثير من البلاد الاسلامية الان فى محو اى مظهر من مظاهر الاسلام ولارضاء امريكا طبعا حسبنا الله ونعم الوكيل

أبو حنيــن السكندرى said...

لا أجد ما أقوله تعليقا على هذا إلا أن اقول حسبى الله ونعم الوكيل

أنا عندى إقتراح ممكن ننفذه كمدونين
نعمل بوستر خاص بالموضوع ده ونضعه على مدوناتنا

ونراسل شيخ الأزهر-رغم أنى اشك فى تحركه للقضية- وعلماء الأمه الأشراف
لكى يبدوا ارائهم المستنكرة لذلك والمندده بما يحدث هناك

mohamed said...

وفى مصر المرأة ايضا سعيدة ومنكشحة ولاكن فى الحلم ..

يسلام عليك يا نفاق ..

Masr said...

يا بنى ده إعلان مدفوع الأجر

آه والله
مش مصدقنى
حتى هتلاقيه متحدد كده بخطوط
وده مخالف لميثاق الشرف الصحفى أصلاً

وكمان ده بينشر فى جرايد كتيييييييير من زمااااااااااان

يعقوب said...

كان زمان بيقولو تونس و القيروان شعاع ونور الاسلام و منها كان يخرج الائمة و العلماء لن تكون الا اسلامية و حامية للدين...نفس الكلام اللي بيقولوه على مصر دلوقتي بلد الازهر و حامية الدين....ربنا يستر و التاريخ ميكررش نفسه

وضاح said...

لا أجد تعليق يليق بالحدث


حسبنا الله ونعم الوكيل

ضحكايه said...

الحمد لله الذى عفانامن هذا

الواحد بعد ما يقرأ الحاجات ديه بيزيد عزته بحجابه واصراره عليه